Google+ Badge

الاثنين، 28 يونيو، 2010

يا صاحبي صرح الهوى والوفا طاح


البارحه في غبة الوصل سباح

واليوم من عرش المواصيل مخلوع

يا صاحبي صرح الهوى والوفا طاح

والقلب كنه من عراويه مقشوع

كان احسب ان لحبنا عشرة ارواح

الين شفت الحبل بيديه مقطوع

العام خلي يسمع القلب لا صاح

واليوم مهما صاح ماهو بمسموع

يوم العهد به حده اسبوع لا راح

اسبوع ويعود علي شوق وادموع

واليوم خمس سنين والهم ما زاح

هم الفراق اللي بلا عذر مشروع

 
استغفر الله تسعه شهور يا صاح

في غيبتك قمت احسب اليوم بإسبوع

ضاع الحساب وشفت برق الجفا لاح

وأيّست لولا ان الرجا في مزروع

وحالي نحل والحال ماهو بمنساح

من كثر ما ضما للمواصيل واجوع

 
بليت في من دونه سيوف ورماح

وغدا علي وصله مثل حبة الكوع

 
له مني ان سره على الناس ما باح

ولي منه ان صد ( غصب ٍِ ..بلا طوع .. )

 
 
ابن فطيس

هناك تعليقان (2):